post

الخارجية الأمريكية: الوضع الاقتصادي في تونس مثير للقلق للغاية ونريد عودة البلاد بشكل مباشر إلى المسار الديمقراطي

سياسة الخميس 15 سبتمبر 2022

قدّمت مساعدة وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى، باربرا ليف، يوم الأربعاء 14 سبتمبر 2022، قراءتها للرحلة التي أدتها إلى تونس والأردن والعراق، في شهر أوت الماضي، بما في ذلك الاجتماعات والمناقشات حول الأولويات المشتركة مع المسؤولين الحكوميين وأعضاء المجتمع المدني ورجال الأعمال وغيرهم.

وبخصوص تونس، قالت ليف إن الوضع الاقتصادي مثير للقلق "للغاية"، ورجحت أن يكون الوضع الاقتصادي مصدر قلق لكثير من التونسيين "كما سمعت طوال فترة إقامتي هناك". وأوضحت في كلمتها انها استمعت للمجتمع المدني، للخبراء الاقتصاديين، والصحفيين للقلق المتزايد بشأن الظروف الاقتصادية في تونس.

وتحدثت ليف عن الصدمات التي عاشتها لا فقط تونس بل جميع اقتصادات العالم وهي نوعين أساسيين من الصدمات:

الصدمة الاولى هي وباء كورونا حيث أشارت المسؤولة الأمريكية إلى مكافحة الدول حول العالم لآثار ما بعد الوباء وتأثيراته على الاقتصاد العالمي، وخاصة اقتصادات مثل تونس، التي اعتمدت بشكل كبير على السياحة كجزء من محركها الاقتصادي، وفق تعبيرها.

واعتبرت ليف ان الصدمة الثانية تكمن في  التضخم - أو الصدمات التضخمية، وصدمات الوقود، وصدمات انعدام الأمن الغذائي الناجمة عن حرب روسيا على أوكرانيا. وقالت إن هذه هي الأحداث غير المتوقعة، والتي يطلق عليها أحداث "البجعة السوداء" - والتي جعلت الاقتصاد التونسي يترنح، وفق قولها.

وعلقت في حديثها على مفاوضات صندوق النقد الدولي وقالت: "هناك قضايا هيكلية أساسية للركود الاقتصادي في تونس وأزمتها المالية التي تلوح في الأفق، وهذه، في رأينا، يجب معالجتها من خلال آلية مثل مفاوضات صندوق النقد الدولي. لذلك كنت صادقًة جدًا مع قادة تونس في هذا الخصوص في رأينا أنه أمر رائع فمن المنطقي جدًا أن نتحرك بسرعة نحو إنهاء تلك المفاوضات، ومن الإحاطات التي قدمتها حول نوع الخطوط العريضة العامة للحزمة، أعتقد أنه سيساعد تونس كثيرًا في التعامل مع القضايا التي عانت الاقتصاد لسنوات".

وفي الوقت الذي اكدت فيه ليف وجود ادوات لمعالجة هذه المشاكل الاقتصادية، لم تخف قلقها ازاء الوضع الذي تعيشه تونس هناك "نعتقد أنه من المهم جدًا أن تتحرك القيادة التونسية بسرعة بشأن هذه الأمور… لقد  خصصت الولايات المتحدة بمرور الوقت الكثير من الأموال والتدريب والدعم وراء برامجها وأنشطتها في تونس لدعم الأصوات التونسية - المجتمع المدني والصحفيين والمدافعين عن الديمقراطية وما إلى ذلك".

وشددت مساعدة وزير الخارجية الأمريكي تمسك بلادها بالمسار الديمقراطي في تونس وقالت "نحن كحكومة شريكة، وكحكومة صديقة، وكصديق لتونس، سنكون منتقدين، وسنقدم انتقادات عندما يكون النقد مستحقًا. وكنت صريحة في نقاشي مع الرئيس سعيد - وكان صريحًا في المقابل - حول المسار الحالي، المسار السياسي في تونس. هذا يهمنا. نريد أن نرى تونس عائدة بشكل مباشر إلى المسار الديمقراطي بمؤسسات ديمقراطية تعمل بكامل طاقتها، وهي مهمة جدًا لتطوير الديمقراطية".

ويذكر أن بربرا ليف التقت يوم 31 أوت 2022 رئيس الجمهورية قيس سعيد وأكدت خلال اللقاء أن الشراكة بين الولايات المتحدة وتونس تتخذ أقوى وأمتن صورها عندما يكون هناك التزام مشترك بالديمقراطية وحقوق الإنسان. وشددت مساعدة وزير الخارجية على أهمية تحقيق إصلاحات اقتصادية.

وأيضا جمعها لقاء بوزير الدفاع عماد مميش لمناقشة الشراكة العسكرية القائمة والدورة 36 القادمة للجنة العسكرية المشتركة (JMC) التي تهدف إلى تعزيز التعاون بشأن التحديات الأمنية الإقليمية والعالمية المشتركة.

أترك تعليقاً

من الممكن أن يعجبك أيضاً