post

اليوم العالمي للزهايمر.. تزايد عدد المصابين في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

صحة الأربعاء 21 سبتمبر 2022

يحل اليوم الأربعاء اليوم العالمي للزهايمر، الذي يوافق يوم 21 سبتمبر من كل عام، ويقام بمناسبته ما يعرف بـ "شهر ألزهايمر العالمي" تحت إشراف المنظمة الدولية لمرض ألزهايمر.

وجاء اليوم العالمي للزهايمر لهذا العام تحت شعار "اعرف الخرف، اعرف مرض ألزهايمر"، وهو يركز على دعم ما بعد التشخيص للمرض.

ويبقى الخرف مصطلحًا شاملاً لمجموعة متنوعة من الاضطرابات العصبية، ومرض الزهايمر هو أكثر أنواع الخرف شيوعًا، ويهدف الاحتفال بهذا اليوم إلى نشر الوعي حول أحد أكثر اضطرابات التنكس العصبي شيوعًا.

ومرض "الزهايمر" هو اضطراب تدريجي في الدماغ يمكن أن يضر بالوظيفة الإدراكية مما قد يؤدي إلى تدهور المهارات العقلية والجسدية، في حين أن "الخرف" هو مصطلح شامل لمجموعة متنوعة من الاضطرابات العصبية، ويعد مرض الزهايمر أكثر أنواع الخرف شيوعًا.

وتعتقد منظمة الزهايمر العالمية أن مفتاح الفوز في المعركة ضد الخرف يكمن في مجموعة فريدة من الحلول العالمية والمعرفة المحلية، وهي تعمل محليًّا، على تمكين الجمعيات الوطنية لتعزيز أدوارهم في تقديم الرعاية والدعم لمرضى الزهايمر وذويهم وعلى المستوى العالمي، تركز الاهتمام على هذ الوباء وبدء حملة لتغيير السياسات من الحكومات ومنظمة الصحة العالمية.

وفقًا للاتحاد الدولي لمرض الزهايمر (ADI) ، تتزايد حالات الخرف بمعدل "ينذر بالخطر" في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وقالت الرئيسة التنفيذية لشركة ATI ، باولا باربارينو، إن الخرف في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا "ينمو بمعدل لا مثيل له في أي مكان آخر في العالم".

وعلى الصعيد العالمي، سيرتفع عدد المصابين بالخرف إلى 139 مليونًا بحلول عام 2050، مقارنة بـ 55 مليونًا مصابًا بالمرض، وفقًا لتقرير منظمة الصحة العالمية.

وبحسب الوكالة التي تدعمها الأمم المتحدة، هناك 10 ملايين حالة إصابة جديدة بالخرف كل عام. واعتبارًا من عام 2021، يعد هذا هو السبب الرئيسي السابع للوفاة بين جميع الأمراض.

وفقًا للبيانات التي نشرتها ADI ، تظهر التوقعات زيادة بنسبة 2000٪ تقريبًا بحلول عام 2050 في بعض البلدان، "لا سيما في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا".

وفقًا للبيانات التي قدمتها ATI ، قال ما لا يقل عن 35 بالمائة من مقدمي الرعاية في جميع أنحاء العالم إنهم أخفوا تشخيص إصابة أحد أفراد الأسرة بالخرف.

وقالت منظمة الصحة العالمية في منشور صادر بتاريخ 20 سبتمبر 2022 إن التقديرات تشير إلى أن نسبة المصابين بالخرف بين عموم من يبلغون من العمر 60 عاما فما فوق، في وقت معين، تتراوح بين 5 و8 من بين كل 100 شخص.

ومن المتوقع أن يرتفع العدد الإجمالي للمصابين بالخرف ليبلغ 75.6 مليون نسمة عام 2030 وحوالي 3 أضعاف عام 2050 ليصل 135.5 مليونا. ويعزى قدر كبير من هذه الزيادة إلى ارتفاع أعداد المصابين بهذا المرض في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل.

ويحث البرنامج العالمي المعني بالخرف التابع لمنظمة الصحة العالمية الحكومات على تطوير سياسات وطنية بحلول عام 2025 تساعد الأشخاص المصابين بالمرض. ويشمل ذلك تعزيز الوعي العام وتحسين جودة الرعاية الصحية والاجتماعية والدعم طويل الأجل والخدمات للأشخاص المصابين بالخرف وأسرهم.

أترك تعليقاً

من الممكن أن يعجبك أيضاً