post

برلين.. اجتماع دولي لدعم الحوار الليبي وإجراء انتخابات لحلّ أزمة البلاد

سياسة السبت 10 سبتمبر 2022

التقى عدد من الممثلين عن الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وفرنسا وإيطاليا وتركيا ومصر، الخميس والجمعة، في العاصمة الألمانية، برلين، لبحث تمكين إجراء انتخابات في ليبيا.

وشددت الدول المشاركة في الاجتماع الدولي بشأن ليبيا في برلين، أمس الجمعة، التزامها دعم مسار شامل نحو إجراء انتخابات، باعتبارها حلاً وحيداً لأزمة البلاد.

وأعلن مخرجات الاجتماع الذي استمر يومين، المبعوث الإيطالي الخاص إلى ليبيا، نيكولا أورلاندو، في تغريدات نشرها عبر حسابه على "تويتر".

وعقب الاجتماع، قال أورلاندو: "أكدنا مجدداً التزامنا المشترك بدعم مسار شامل للانتخابات في أسرع وقت ممكن، باعتباره السبيل الوحيد لحل الأزمة التي طال أمدها في ليبيا". وبحسب أورلاندو، فقد "رفض المشاركون في الاجتماعات عدم الاستقرار والإجراءات أحادية الجانب"، دون ذكر تفاصيل.

وأعرب عن "تطلع المشاركين في الاجتماع إلى العمل بشكل وثيق مع الممثل الخاص الجديد للأمين العام للأمم المتحدة السنغالي عبد الله باتيلي".

وقالت وزيرة الخارجية بحكومة الوحدة الوطنية نجلاء المنقوش، إن اجتماع برلين هو استمرار لالتزام الدول المعنية بدعم جهود الليبيين في إرساء حل سياسي بليبيا.

وأضافت في تغريدة على حسابها بـ"تويتر"، أنها استبقت الاجتماع باتصال هاتفي مع المبعوث الخاص لوزارة الخارجية الألمانية لدى ليبيا كريستيان بوك، واتفقنا خلاله، على ضرورة تسريع العملية السياسية، والحفاظ على مخرجات مؤتمري برلين 1-2 وصولاً لانتخابات وطنية وفق إطار دستوري متفق عليه.

وبدوره، قال المبعوث الأمريكي الخاص إلى ليبيا ريتشارد نورلاند، الجمعة، إن واشنطن تدعو جميع الأطراف للانخراط في حوار والعمل لإجراء انتخابات مبكرة.

وأوضحت السفارة الأمريكية لدى طرابلس على تويتر، أن نورلاند سافر رفقة نائب مساعد وزير الخارجية لشؤون شمال أفريقيا جوشوا هاريس إلى برلين لإجراء محادثات مع الشركاء الدوليين بشأن الجهود المشتركة لدعم السلام والاستقرار في ليبيا.

وقال نورلاند: "تنضم الولايات المتحدة إلى الأمم المتحدة والشركاء الدوليين في دعوة جميع الأطراف في ليبيا للانخراط في الحوار والعمل بحسن نية على خارطة طريق ذات مصداقية لإجراء انتخابات مبكرة".

وأضاف أنه أكد في اتصاله الهاتفي يوم 6 سبتمبر الجاري مع رئيس المفوضية الوطنية العليا للانتخابات عماد السايح، "ضرورة إجراء الانتخابات دون تأخير"، حسب التغريدة.

وعلى مدى يومي الخميس والجمعة، استضافت برلين مؤتمراً دولياً حول الأزمة الليبية بصيغة 3+2+2، التي تشمل فرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة، باعتبارها ثلاثة أعضاء دائمين في مجلس الأمن، إضافة إلى تركيا وإيطاليا وألمانيا ومصر.

وتشهد ليبيا أزمة سياسية تتمثل في صراع بين حكومتين الأولى برئاسة فتحي باشاغا التي كلّفها البرلمان والثانية برئاسة عبد الحميد الدبيبة الذي يرفض تسليم السلطة إلا لحكومة تكلف من قبل برلمان جديد منتخب.

ولحل الأزمة تكافح ليبيا للوصول إلى انتخابات وفق مبادرة أممية تقضي بتشكيل لجنة مشتركة من مجلسي النواب والدولة الليبيين للتوافق حول قاعدة دستورية تقود البلاد لإجراء تلك الانتخابات.

ولم تفلح اللجنة في التوصل إلى تلك القاعدة بسبب خلاف أعضائها حول بعض البنود، أهمها شروط الترشح للانتخابات الرئاسية، وسط دفع دولي لقادة البلاد من أجل تجاوز الخلافات والمضي قدماً نحو الحل.

أترك تعليقاً

من الممكن أن يعجبك أيضاً