بعد أغنية "هيّا هيّا".. الـ"فيفا" يطلق الأغنية الثانية لمونديال قطر 2022

رياضة الثلاثاء 23 أوت 2022

أطلق الاتحاد الدولي لكرة القدم مؤخرا، الأغنية الرسمية الثانية لكأس العالم "قطر 2022" بعنوان "ارحبوا"، ضمن سلسلة ألبوم أغاني المونديال.

وتستضيف قطر مباريات نهائيات بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022، في الفترة ما بين 20 نوفمبر و18 ديسمبر المقبلين، بمشاركة 32 منتخبا. وستدخل هذه البطولة التاريخ من أوسع أبوابها، كونها ستقام لأول مرة في بلد عربي وفي الشرق الأوسط وخلال فترة الشتاء.

وكشف الاتحاد الدولي عن اسم الأغنية الرسمية الثانية لمونديال "قطر 2022" قبل أسبوع، ونشر مقتطفا صغيرا من الأغنية، قبل أن ينشر السبت الماضي، فيديو الأغنية كاملة لتكون متاحة للمتابعين عبر قناته على موقع "يوتيوب".

وشارك في أداء أغنية "ارحبوا" الخاصة بمونديال قطر مغني الراب الكونغولي جيمس والمغني البورتوريكي أوزونا.

واللازمة المكررة في الدويتو والكورال هي "هلا هلا بيكم ارحبوا" بالعربية، مع مقابلاتها باللغات الإسبانية والإنجليزية والفرنسية، بينما حملت مقاطع الأغنية دعوة للقاء والمحبة والسلام.

ومن كلمات الأغنية: "اليوم نأتي هنا للاحتفال... سنبقى جميعاً حتى النهاية... قل إذا كنت تشعر بالحب الذي تريد أن تمنحه، مثل موجة لا يستطيع أحد إيقافها".

وحقق فيديو الأغنية رقما قياسيا في عدد المشاهدات على موقع "يوتيوب"، إذ تجاوز عدد مشاهداتها حاجز الـ100 ألف مشاهدة، بعد ساعات قليلة فقط من إطلاقها.

وكان الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" أطلق في أفريل الماضي، أغنية "هيّا هيّا" التي تعد الأغنية الرسمية الأولى لمونديال قطر، واشترك في أداء هذه الأغنية النجم الأمريكي ترينيداد كاردونا، والمغني الإفريقي دافيدو، والفنانة القطرية عائشة.

ومنذ بداية 2021، أعلن "فيفا" عن استراتيجية FIFA Sound بهدف التواصل مع الجماهير في جميع أنحاء العالم. وجاء في بيانٍ رسمي له أنه "يأتي ذلك للتعبير عن المشاعر المشتركة بين كرة القدم والموسيقى، وتهدف استراتيجية الترفيه هذه إلى خلق روابط مبتكرة وهادفة بين عشاق كرة القدم وعشاق الموسيقى واللاعبين والفنانين، وبين اللعبة في حد ذاتها والأغاني التي يشترك الجميع في عشقها".

وكانت المرة الأولى التي تسجَّل فيها أغنية رسمية لكأس العالم خلال مونديال تشيلي عام 1962، وذلك بمبادرة من الفرقة الموسيقية المحلية "لوس رامبليرس"؛ لاختيار بلادهم لاستضافة البطولة.

ومنذ ذلك الوقت أصبح هذا الأمر عرفاً حتى اعتماده رسمياً من الفيفا، علماً أن مونديال المكسيك عام 1986 شهد تسجيل ثلاث أغانٍ كظاهرة فريدة من نوعها، اثنتان من الأغاني باللغة الإنجليزية والثالثة بالإسبانية.

ويؤكد الفيفا أهمية أن تعكس الأغنية الرسمية للمونديال ثقافة البلد الذي يستضيف البطولة، وأن تكون الكلمات حماسية تثير حماسة الجماهير في المباريات، وأن تكون هناك نسخة بالإنجليزية لكي يسهل انتشارها.

ولا تزال أغنية مونديال فرنسا 1998 "كأس الحياة" للمغني البورتوريكي ريكي مارتن، الأكثر شهرة على الإطلاق، حيث ترددت في جميع أنحاء العالم حينها ولا تزال حتى اليوم.

كما نالت أغنية "نجوم العالم" للمونديال الذي أقيم في كوريا الجنوبية واليابان على نحو مشترك عام 2002 شهرة كبيرة، خاصة أن كبار اللاعبين حينها أدوها.

وأدت أغنية مونديال 2006 فرقة "إيل ديفو"، وهي فرقة غربية تغني البوب الأوبرالي وأعضاؤها هم كارلوس مارين، والسويسير أورس بولر، والأمريكي ديفيد ميلر، والفرنسي سباستيان إيزمبار. كما أحيت المغنية الكولومبية الشهيرة شاكيرا حفل نهائي المونديال حينها، لتتصدر المشهد بشكل كبير.

وبفضل نجاحها الكبير في حفل ختام مونديال 2006، أسندت الأغنية الرسمية لمونديال جنوب أفريقيا "واكا واكا" لشاكيرا، لتصبح المغنية الوحيدة في التاريخ التي غنت في نسختين من المونديال، وقد لاقت الأغنية حينها انتشاراً كبيراً.

وبدورها قدمت المغنية الأمريكية الشهيرة جنيفر لوبيز مع مغني الراب الأمريكي بيتبول الأغنية الرسمية لنهائيات بطولة كاس العالم لكرة القدم 2014 في البرازيل.

ونشرت الأغنية على موقع الـ "يوتيوب" بعنوان "نحن متحدون.. أولي أولا" – "We Are One ... Ole Ola"، وشارك في تسجيلها كل من المغني بيتبول وجنيفر لوبيز وكلوديا ليتي.

وفيما يتعلق بالنسخة المونديالية الأخيرة جاءت أغنية مونديال روسيا تحت عنوان "عيشها"، وأداها المغني الأمريكي نيكي جام، بمشاركة الممثل العالمي ويل سميث، والمغنية الألبانية إيرا إستيريفي.

وبحسب الفيفا فإن الهدف من الأغنية أن تسير على خُطا أغاني البطولات السابقة، منذ مونديال 2010.

أترك تعليقاً

من الممكن أن يعجبك أيضاً