post

بعد أن استقالت احتجاجا على دعم غوغل لإسرائيل.. مديرة بغوغل تؤكد تزايد سخط الموظفين من استهداف الفلسطينيين

تكنولوجيا الجمعة 02 سبتمبر 2022

قالت المديرة السابقة لتسويق منتجات غوغل التعليمية، أرييل كورين، إنه "منذ استقالتها هذا الأسبوع، ازداد عدد موظفي الشركة الذين يتحدثون علنا ويعارضون تعاقدها الفظيع مع مشروع "نيمبوس".

وأوضحت كورين في تصريحات صحفية، أن "مشروع نيمبوس، والذي استقالت من الشركة بسببه، هو عقد بقيمة مليار دولار وقعته غوغل مع الحكومة والجيش الإسرائيليين، وسيُستخدم لمراقبة الفلسطينيين وإلحاق الأذى بهم".

وأكدت أنه "في بداية المشروع كانت هي وزميل لها يُدعى غابرييل شوبينر أول من تحدث علانية ضده، ولكن منذ بداية هذا الأسبوع شارك 15 موظفا، العديد منهم فلسطينيون، بشهاداتهم مجهولة المصدر علنًا حول تجربتهم في مشاهدة التمييز والأذى المادي الذي تمارسه غوغل ضد الفلسطينيين".

وقالت كورين: "كانت غوغل دائما ما تقول إنها تهتم وتحفل بالتنوع، ولكنها في الحقيقة تتسلح بالروايات الكاذبة للهوية اليهودية لتبرير فرض الرقابة على أي دعم للحقوق الفلسطينية، كذلك لفرض رقابة على أي معارضة لأي عمل تجاري للشركة مع إسرائيل، بالمقابل أصبح موظفو الشركة يتحدثون بشكل أكبر، ويطالبونها بوضع حد لهذه الرقابة القاسية".

وحول تأثير استقالتها ومعارضة زملائها لتحيز غوغل ضد الفلسطينيين على سياسات الشركة، قالت: "بداية يجب على الموظفين الانضمام إلى نقابة "عمال الأبجدية"، وهي نقابة العاملين في شركة Alphabet Inc، الشركة الأم لغوغل".

وأشارت إلى أن "هذه النقابة لعبت دورًا أساسيًا في حماية أولئك الذين يحتجون على العقود غير الأخلاقية مثل مشروع نيمبوس، فمثلا بالأمس عقدنا مؤتمرًا صحفيًا خارج مكاتب غوغل استضافته نقابة الأبجدية، تحدثنا فيه عن معارضتنا لهذا المشروع غير الأخلاقي".

وأضافت: "بالتأكيد هناك تأثير لاعتراض الموظفين على العقود غير الأخلاقية للشركة، وهناك سابقة لهذا الأمر، حيث قامت غوغل بإلغاء مشروع Maven، وهو عقد لاستخدام الذكاء الاصطناعي في الطائرة دون طيار العسكرية، والذي وقعته مع البنتاغون، وجاء هذا الإلغاء بعد أن استمعت الشركة أخيرا لصوت موظفيها المعارض للعقد، عندها قررت فعل الشيء الصحيح وانسحبت من المشروع".

وعن تقييمها لدعم زملائها لها بعد محاولات الشركة طردها، قالت كورين: "هناك الكثير من الدعم والتضامن معي، ومن الواضح أن نية غوغل كانت إخافة الموظفين الآخرين من خلال تعاملها القاسي معي".

وأوضحت، أن "سعي الشركة لطردها كان من أجل تخويف العمال الآخرين، وإجبارهم على الصمت، لكن ما حدث هو عكس ذلك، حيث ساهم رؤيتهم لرد فعل الشركة الانتقامي مني، بجعل زملائي في العمل أكثر تصميماً على التحدث علناً عن سياسات الشركة الخاطئة، ولذلك تقدم أكثر من 750 من زملائي بالتماس إلى الشركة لإلغاء فعلها الانتقامي، وبالمقابل صمتت الشركة ولم ترد، ولكن كانت رسالة الموظفين واضحة جدا (سوف نقاوم الانتقام وندعم بعضنا البعض)".

استقالة

ويشار إلى أن مديرة التسويق لمنتجات جوجل التعليمية، أرييل كورين، أكدت أنها مضطرة لترك العمل مع محرك البحث العملاق، بسبب التصرفات العدائية التي تقوم بها الشركة، نتيجة إعلان "كورين" رفضها توقيع عقد مع جيش الاحتلال بقيمة مليار دولار أمريكي.

وقالت كورين إنها ستستقيل من عملها في غوغل "بسبب التصرفات الانتقامية، والبيئة المعادية، والإجراءات غير القانونية من قبل الشركة"، وذلك بعد فترة وجيزة من مساعدة آرييل كورين في صياغة خطاب بين عمال جوجل وأمازون، ينتقد مشروع "نيمبوس"، الذي يسهل مراقبة الفلسطينيين، ويساعد في توسيع المستوطنات الإسرائيلية.

وأوضحت مديرة التسويق للمنتجات التعليمية أن مديرها أبلغها بعد صياغة الخطاب، أنه يجب أن تنتقل إلى البرازيل أو أن تخسر منصبها. وأضافت: في خطاب نشرته عبر حسابها في تويتر: "بدلاً من الاستماع إلى الموظفين الذين يريدون أن تلتزم غوغل بمبادئها الأخلاقية، تسعى الشركة بقوة وراء العقود العسكرية، وتجرد أصوات موظفيها من خلال نمط من الإسكات والانتقام مني وضد كثيرين آخرين".

وأكدت أنها خلال عملها في "غوغل" شاهدت عملية إسكات منهجية للأصوات الفلسطينية واليهودية والعربية والمسلمة، القلقة بشأن تواطؤ الشركة في انتهاكات حقوق الإنسان الفلسطينية، التي تصل حد الانتقام.

وأشارت إلى أن "غوغل" نجحت من خلال خلق بيئة من الخوف بين الموظفين، بحماية مصالحها التجارية مع جيش وحكومة الاحتلال. ودعت موظفي شركتي "غوغل" وأمازون" لقراءة مشروع "نيمبوس"، كما حثت العاملين في الشركتين على الوقوف ضد المشروع.

وأمضت كورين أكثر من عام في التنظيم ضد مشروع "نيمبوس"، وهو اتفاق بقيمة 1.2 مليار دولار لشركة جوجل وأمازون لتزويد إسرائيل وجيشها بخدمات محرك البحث العملاق.

وقالت متحدثة باسم "غوغل" لصحيفة نيويورك تايمز، إن الشركة "نحظر الانتقام في مكان العمل، وتشارك علانية سياستها الواضحة للغاية". وأضافت: "لقد حققنا بدقة في مطالبة الموظف، كما نفعل عندما تثار أي مخاوف". وتابعت المتحدثة: "الشركة فخورة بأنها اختيرت من قبل الحكومة الإسرائيلية لتقديم خدمات الحوسبة السحابية العامة للمساعدة في تحويل البلاد رقميًا".

أترك تعليقاً

من الممكن أن يعجبك أيضاً