post

فرانس24: قيس سعيد ماض في تفكيك الديمقراطية في تونس

أخبار الجمعة 19 أوت 2022

رصد موقع فرانس 24 بالتعاون مع وكالة AFP أبرز ردود الأفعال والتحاليل المحلية والصحافة الدولية إثر المصادقة النهائية واعتماد الدستور الجديد من قبل رئيس الجمهورية قيس سعيد يوم أمس 15 أوت 2022، بعد موافقة الهيئة العليا المستقلة للانتخابات على نتائج الاستفتاء التي اعتبرت المشاركة فيها ضعيفة (30.5 بالمائة) وسط اتهامات بالتزوير بعد أن سحبت الهيئة النتائج الأولية وأقرت "بتسرب" بعض الاخطاء.
 الموقع اكد مايلي : " يمنح الدستور الجديد سلطات هائلة لرئيس الدولة بطريقة تغذي استعادة النظام الرئاسي " المتطرف " ويعزز المخاوف من الديكتاتورية. 

ونقل الموقع رسوم كاريكاتير صحيفة الوطن الجزائرية  التي عبرت عن سخرية من الاستفتاء حيث رمزت الصورة الاولى الى القاء الناخب بصوته في صندوق الاقتراع فوق كتفه.

معارضو رئيس الدولة يعتبرون هذا الاستفتاء غير شرعي على أي حال، لا سيما بسبب قلة المشاركة: يحذر موقع بيزنيس نيوز من أن قيس سعيد لن يتمكن طويلا من إنكار السبعة ملايين تونسي الذين أداروا ظهورهم له. 

هذه المخاوف مشتركة أيضًا في الخارج ، لا سيما في الولايات المتحدة ، حيث تشتبه صحيفة واشنطن بوست في أن أستاذ القانون السابق قيس سعيد يسعى إلى "تفكيك الديمقراطية" في تونس. وتشير الصحيفة إلى أن رئيس الدولة الذي كان يحظي بشعبية كبيرة الصيف الماضي تزامنا مع قراره الجذري بتعليق عمل البرلمان وسعيه للقضاء على المسؤولين الفاسدين أو غير الأكفاء، بما في ذلك داخل حزب النهضة، سرعان ما قضى على رصيد الثقة بالإعلان في سبتمبر عن تمديد حالة الطوارئ وتوسيع جديد لسلطاته."

أترك تعليقاً

من الممكن أن يعجبك أيضاً