بعد "أمك صنّافة" ودعم البرلمان الأوروبي للديمقراطية.. رئيسنا يهرب إلى الأمام فمن سيحمي الدولة من خراب محقّق؟

انقلاب رئيس الجمهورية قيس سعيّد على الدستور والديمقراطية عبث باستقلالية بلادنا وفتح الباب للتدخل الخارجي كما عبث باقتصادنا الهش وزاد في تعميق الأزمة، واستبيحت سيادة بلادنا في العهد السعيد لأوّل مرّة بمثل هذا الشكل.

رغم أنها تقهقرت لمصلحة شكسبير إلا أن تونس لازالت تراهن على لغة موليير

ففي الوقت الذي لازالت تتفاخر فيه لغة موليير بأنها لغة العطور والموضة والنبيذ، احتلت لغة شكسبير الجامعات والمؤسسات التعليمية في العالم وحتى في الدول الفرنكوفونية وأصبحت لغة شبكة المعلومات الدولية، وبالتالي فهي لغة العلم والأعمال. وإذا كنّا نريد القيام بقفزة نوعية، علينا الابتعاد عن المزايدات السياسية واتباع اللغة الناجحة عالميا.

فلسطين نبض الشعب التونسي .. حين اختلط دم الشّعبين

ألقى محمود درويش قصيدته "كيف نشفى من حبّ تونس" وهو يودّع الخضراء، وعندما وصل إلى عبارة "نوصيك بهم خيرا"، خنقته العبرات وغالبه الدّمع، فأحنى رأسه كي يخفي دموعه عن الجمهور. فعلى أرض تونس، تحقق إعجاز تاريخي تلاشت أمامه كلّ قواعد الجغرافيا، وذلك حين اختلطت الدّماء التونسية بالدّماء الفلسطينية فيما يعرف بـ "مجزرة حمّام الشط".

!!إعلامنا: إلى أين ؟

في الذكرى الـ 21 لانتفاضة الأقصى

21 سنة على اندلاع الانتفاضة الأكثر شراسة في تاريخ الاحتلال الصّهيوني للأراضي الفلسطينية، انتفاضة الأقصى أو الانتفاضة الفلسطينية الثانية. 

أنجيلا ميركل.. الإرادة الجيّدة تجعل للقدمين جناحين

أسدل الستار على مشوارها السياسي الطويل الذي دام نحو 16 عاما في المنصب الذي تولته كأول امرأة في تاريخ ألمانيا. وخلت الانتخابات الألمانية التي أجريت يوم الأحد 26 سبتمبر 2021، من اسم المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل.

قوية كجبال وطنها .. تودّع ابنتها بوردة

بدا لي المشهد موغلا في الوجع إلى الحدّ الذي يصعب معه وصفه بالكلمات، أمّ مكلومة تغادر معتقلها لتتّجه مباشرة إلى حيث ترقد ابنتها التي غادرت الحياة في ربيع عمرها بلا مقدّمات. فراق حرمت فيه الأمّ –بلا أدنى مبرّر- من وداع إحدى ابنتيها وإلقاء النّظرة الأخيرة على وجهها قبل أن تشدّ الرّحال إلى عالم لا عودة منه. 

دستور "التدابير الاستثنائيَة" ؟!؟

قيس سعيد عبء على ديمقراطيتنا.. فالحاكم الذي يختطف كل السلطات، معارضته واجبة على شعبه..فلا يجب اليوم التنازل عن بلادنا بعد أن ضحَينا لسنوات من أجلها منذ اندلاع الثورة. فهناك على "هذه الأرض ما يستحق الحياة".

أخلاقيَاتنا زمن الفايسبوك!؟!

في ذكرى صبرا وشاتيلا: جناة معروفون .. وعدالة صمّاء!

ليس أبلغ مما غنته مجموعة ناس الغيوان المغربية، عن مجزرة "صبرا وشاتيلا"، ذلك الجرح الغائر في ضمير إنسانيتنا وفي أعماق كرامتنا العربية.

حذاء "الزيدي" الذي كسر زجاج البيت الأبيض

فبعدما قال بوش إنّ الشعب العراقي سيستقبله بالورود، كان لمنتظر الزيدي رأي آخر، إذ قال لموقعنا: "كنت أبحث عن طريقة مساوية في القوة معاكسة في الاتجاه، أي فكّرت كيف أردّ عليه ردّا لا يمكنه إخفاؤه عن العالم"، مضيفا: "كنت أطارده، وبعد مطاردة طويلة أمسكت بالمجرم ولقّنته درسا يوم 14 ديسمبر 2008". 

تجاهل وتركيع للإعلام التونسي.. ما سرّ علاقة سعيّد بـ"سكاي نيوز"؟

غموض، ارتباك، تجاهل، تعتيم، عدم الاعتراف بالتونسي، تحيّز للأجنبي.. هكذا تدرّجت مواقف رئيس الجمهورية قيس سعيّد تجاه إعلام بلاده الذي قاطعه منذ حملته الانتخابية وخاصة بعد فوزه بالرئاسة.