post

ونّاس: لوبيات ومصالح وراء تباين مواقف أمريكا وفرنسا من تونس

سياسة الخميس 11 أوت 2022

جاء وصف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الاستفتاء على دستور جديد بتونس بأنه "مرحلة مهمة" في عملية الانتقال السياسي، ليناقض الموقف الأمريكي الناقد لهذا المسار وآخرها تصريح وزير الدفاع لويد أوستن، قال فيه إن حلم تونس بحكومة مستقلة أصبح في خطر، ليطرح أكثر من نقطة استفهام حول تباين المواقف من الوضع الراهن في تونس من قِبل أحد أهم شركائها الدوليين.

واعتبر الديبلوماسي السابق توفيق وناس في تصريح اذاعي اليوم الخميس 11 أوت 2022  أنّ تباين مواقف الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا من الوضع السياسي والمسار الذي يقوده رئيس الجمهورية قيس سعيد مردّه عمل لوبيات في أمريكا، فيما تحرّكه المصالح في فرنسا.

ويرى ونيّس أنّ الموقف الأمريكي هو نتيجة عمل لوبيات قوية جدا في أمريكا ومعادية لمسار 25 جويلية بالإضافة إلى كونه "غير مبني على قواعد صحيحة لأن الوضع في تونس لا يعادي الديمقراطية من الناحية المبدئية وليس لها موقف عدائي لأمريكا ولا إلى الحلف الليبرالي في العالم"، وفق تقديره.

كما اعتبر أنّ الموقف الأمريكي من تونس مبني أساسا على نظرية أن الإسلام السياسي لا يمثل خطرا و أن التجربة التونسية مدة عشر سنوات الأخيرة كانت تجربة ديمقراطية، "ولكن في الحقيقة هذا ليس صحيحا لأن تونس لم تكن خلال العشرة سنوات الماضية دولة ديمقراطية بل كانت واجهة ديمقراطية لا غير لأنه لا يمكن أن تكون دولة ديمقراطية يسودها الفساد والانغلاق السياسي وعدم إمكانية التداول السلمي على السلطة، وفق قوله.

في المقابل، يعتبر الدبلوماسي التونسي توفيق وناس أنّ الموقف الفرنسي مبني على فهم أعمق بالوضع في تونس بالإضافة إلى وجود اعتبارات  ومصالح كبرى جيوسياسية واقتصادية في المنطقة المغاربية، "ففرنسا تحاول أن تقترب أكثر فأكثر من الجزائر وتريد أن تكون لها علاقات طيبة في تونس خاصة بالنظر للوضع في ليبيا"، وفق قوله.

ودعا الدبلوماسي السابق توفيق ونيّس الدولة التونسية إلى القيام بعمل كبير وهام جدا لمحاولة إزالة سوء التفاهم بين أمريكا وتونس وإرسال مبعوثين إلى أمريكا لتفسير حقيقة الموقف التونسي  والوضع السياسي الداخلي ومستقبل الديمقراطية والانتقال الديمقراطي في تونس.

أترك تعليقاً

من الممكن أن يعجبك أيضاً